Accueil > Actualités > Détails

جنة المالية تستمع الى كنفيدرالية مؤسسات المواطنة التونسية والنقابة التونسية للفلاحين حول مشروع قانون المالية لسنة 2018

03
nov.
2017

استمعت لجنة المالية والتخطيط والتنمية بعد ظهر اليوم الجمعة 03 اكتوبر 2017 الى كل من كنفيدرالية مؤسسات المواطنة التونسية والنقابة التونسية للفلاحين في إطار سلسة الاستماعات حول مشروع قانون المالية لسنة 2018 .
وقدّم ممّثل كنفيدرالية مؤسسات المواطنة التونسية رؤية المنّظمة لمشروع قانون المالية فيما يتعلّق بأحكام الميزانية مؤكّدا ضرورة التحكّم في المصاريف وخلق الثروة وتنويعها الى جانب أهمية متابعة الشركات المصادرة عبر البورصة وتفعيل الشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص.كما بيّن انّ دعم وتشجيع الاستثمارات هو الحلّ الأمثل لتعبئة موارد الدولة معتبرا انّ الاقتصاد التونسي يرتكز بالأساس على الاستثمار والتصدير والاستهلاك. 
من جهّة أخرى، قدّم ممّثل المنظّمة قراءة في الاحكام والإجراءات الجبائية المقترحة صلب مشروع قانون المالية لسنة 2018 على غرار توظيف جباية على نسبة الأرباح الصافية للمؤسسات الصغيرة تعويضا للنظام التقديري للضريبة مثّمنا هذا الاجراء الذي يندرج في إطار التصّدي للتهّرب الضريبي. وتطّرق كذلك الى اجراء توسيع ميدان تطبيق الأداء على القيمة المضافة ولا سيما اجراء الترفيع في خطايا التأخير على التصريح التلقائي والترفيع في الاجراءات التعريفية معتبرا انّ هذه الإجراءات تتناقض مع التوّجه العام لسياسية الدولة والقوانين الجاري العمل بها المرتكزّة بالأساس على التخفيض في المعاليم الديوانية ومعاليم الاستهلاك.
وأكّد أعضاء اللجنة في تدخّلاتهم، الحاجة الى مدّهم بمقترحات عملية تهدف لدفع الاستثمار، واعتبروا أنّ مسالة الرقابة في الميدان الجبائي وخاصّة اجراء انتداب أعوان رقابة جدد هو اجراء ضروري وناجع للتقليص من التهّرب الجبائي.كما تساءلوا عن مدى قدرة مشروع قانون المالية لسنة 2018 في ظلّ التحديات الاقتصادية والمالية الراهنة على تحقيق الأهداف المرجوّة وعن الاشكاليات الكبرى والعوامل الاخرى التي تقف عائقا امام الاستثمار.
وفي ردّه على تدّخلات النوّاب، أبرز ممّثل كنفيدرالية مؤسسات المواطنة التونسية انّ غياب الاستقرار السياسي والتشريعي ولاسيما الجبائي يمّثل عاملا أساسّيا في تقّلص الاستثمارات وضعف استقطاب المستثمرين الأجانب، مؤكّدا ضرورة العمل على تشجيع القدرة التنافسية في مجال التصدير لخلق الثورة وتوفير الموارد لميزانية الدولة.
وفي جانب اخر من الجلسة، استمعت اللجنة الى النقابة التونسية للفلاحين، وقد اكّد ممثلوها أهمية تشريك النقابات في اعداد مشاريع القوانين المعنية بالقطاع الفلاحي وإعطاء أولوية لهذا القطاع باعتباره استراتيجيا ويساهم بشكل كبير في دفع الاقتصاد وتعبئة موارد الدولة. كما أبرزوا الإشكاليات التي يعاني منها الفلاحون وتتعّلق خاصة بنقص مصادر التمويل وعزوف القطاع البنكي عن تمويل القطاع الفلاحي، مشدّدين في هذا الصدد على ضرورة إلغاء الديون المكّبلة للفلاحين المباشرين وتمكينهم من إعفاءات جبائية وإلغاء معلوم الأداء على اقتناء الآلات الفلاحية.
واقترح ممثلو النقابة احداث صندوق او بنك جهوّي فلاحي لتمكين الفلاحين من قروض ميّسرة مع فوائض تفاضلية بالإضافة الى مطالبتهم بتفعيل لجان جهوّية ممّولة تتمّتع بصلاحيات كافية لحّل ملّف التسوية العقارية .
وفيما يخّص صندوق الجوارح الطبيعية الذي يهدف الى تفادي الكوارث الطبيعية وتعويض الاضرار للفلاحيين اعتبر ممثلو النقابة ان مساهمة الدولة في هذا الصندوق تعتبر متواضعة جدّا مما سيؤدي الى اثقال كاهل الفلاّح التونسي والمستهلك . كما أشاروا الى غياب المعطيات والاحصائيات الضرورية المتعّلقة بمقاربة النوع الاجتماعي والهادفة الى حماية المرأة ودعمها في الوسط الريفي.
وقد تساءل النوّاب حول زراعة القمح في علاقة بالزراعات السقوّية. واكّدوا ضرورة ردّ الاعتبار والاعتراف بقيمة الفلاّح وضرورة التوّجه الى اهل القطاع مباشرة لإيجاد الحلول.كما ثمّنوا مسالة ترشيد الدعم واليات تشجيع ودعم المرأة في القطاع الفلاحي.وتساءلوا من جهة اخرى حول السياسة الفلاحية التي يمكن الرهان عليها لتوفير الموارد ودفع الاقتصاد في الظرف الراهنة ولاسيما حول مال الأراضي الفلاحية الدولية التي تمّ استرجاعها .
وفي ردّهم اكّد ممثلو النقابة ضرورة تدعيم الفلاحة البعلية وإرساء سياسية مستقبلية لزراعة الزيتون نظرا للخصوصية المناخية للجهات ولاسيما لخصوصية الزيتون التونسي. وأشاروا الى إشكالية تشتّت الملكية مؤكدين إمكانية إيجاد حلول للفلاحة العائلية وإعادة هيكلتها.


Dernières actualités

M. Tarak Cherif, Président de la #CONECT et le Président Emmanuel Macron à l'occasion d'une cérémonie officielle à l'Elysée.

Le colloque national sur L'industrialisation de l'audiovisuel en Tunisie sous le haut patronage de SEM le Chef du gouvernement Monsieur Youssef Chahed qui se tiendra le 16 novembre 2017 au siège de...

WEEK - END ,FORMATION ET SOIRÉE : COMMENT RÉUSSIR VOTRE PARTICIPATION AUX FOIRES, SALONS ET RENCONTRES B TO B

 
Nos Partenaires