Accueil > Actualités > Détails

Point de Presse

23
janv.
2014

 

بـــــــــــلاغ صحفــــــــــي

 

عقدت  كنفدرالية المؤسسات المواطنة التونسية  "كوناكت" يوم الخميس 23 جانفي 2014 لقاء صحفيا تم خلاله استعراض أهم أنشطة المنظمة بالنسبة للسنة الفارطة 2013 وتقديم برنامج عملها لسنة 2014.

وكان هذا اللقاء مناسبة أكّد خلالها السيد طارق الشريف رئيس الكنفدرالية على أهمية اعتبار المواضيع الاقتصادية والتنموية من الأولويات الكبرى للبلاد بالنسبة للمرحلة القادمة و على ضرورة أن تبادر الحكومة المقبلة بتنظيم حوار اقتصادي يشمل جميع الأطراف دون أي اقصاء أو تهميش قصد وضع خارطة طريق اقتصادية تضمن تصحيح المسار التنموي واسترجاع الاستثمار والمبادرة وبعث المشاريع للنسق المرجو لتفادي المخاطر الكبيرة التي باتت تهدد اقتصاد البلاد والمؤسسات ومواطن الشغل.

كما أكد على اهمية أن تبادر الحكومة المقبلة باعتماد ميزانية تكميلية في أجل لا يتجاوز شهر مارس القادم تكون ملائمة للتطلعات في مجال التنمية مع التركيز على تفادي زيادة الضغط الجبائي بالنسبة للمواطنين والمؤسسات المنظمة والعمل على ضمان العدالة الجبائية بترشيد نظام الأداء التقديري ومحاربة التهرب الجبائي والاقتصاد الموازي.

وألحّ السيد طارق الشريف على ان الوضع الحالي للبلاد لا يتحمل اخضاع المؤسسات المصدرة للأداء ولإجراءات إدارية جديدة تعرقل نشاطها وتحد من نوايا استثمارات أجنبية جديدة ببلادنا مشدّدا على ضرورة تحرير الطاقات والمبادرات والقيام بثورة حقيقية في مستوى الإجراءات الإدارية وتطوير الشراكة بين القطاعين العام والخاص وتمكين الجهات الداخلية من تشجيعات هامة واستثنائية تمثل حافزا حقيقيا لانتصاب الاستثمارات بها.

 

 

كما أبرز رئيس "الكوناكت" أن الحل الوحيد لرفع التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تواجهها البلاد  يكمن في إعادة الاعتبار للعمل كقيمة أساسية لخلق الثروات وبعث مواطن الشغل معتبرا أن المرحلة المقبلة تقتضي التركيز على الحوار الاقتصادي بمشاركة كافة الأطراف المعنية من منظمات نقابية ومنظمات أصحاب أعمال وأحزاب سياسية ومكونات المجتمع المدني.

والوضع يقتضي اليوم بناء حوار اجتماعي جديد صريح ومسؤول يشمل جميع الأطراف دون اقصاء أو تهميش وأن اقتراح البعض دسترة الحوار الاجتماعي يعتبر خطوة للوراء في مجال التعددية النقابية لا يمكن إلا أن تؤدي إلى اضفاء الجمود على العقد الاجتماعي وإقصاء أطراف هامة وعديدة معنية مباشرة بالموضوع.

كما اعتبر السيد طارق الشريف أن الحكومة المقبلة مطالبة بإعادة النظر في مشروع مجلة الاستثمار الجديدة والإصلاح الجبائي والنظام البنكي والمالي على ضوء اختيارات واستراتيجيات قطاعية وتنموية جهوية يتم تحديدها بالاعتماد على الميزات والموارد والطاقات الحقيقية ضمانا للجدوى ولتحقيق التنمية المستديمة.

واختتم رئيس "الكوناكت" اللقاء باستعراض برنامج المنظمة فيما يتعلق بتحسين مناخ الأعمال بالبلاد وكذلك على المستوى القطاعي والداخلي والخارجي ومواصلة وتدعيم لقاءات الشراكة مع البلدان الإفريقية والمغاربية والأوروبية مؤكدا على أن الشرط الأساسي لنجاح الحكومة المقبلة يتمثل في قدرتها على ضمان الأمن والسلم بالبلاد والإصغاء للجميع مع تفادي الضغوطات السياسية وغيرها والترضيات مهما كان نوعها.

 


 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

Dernières actualités

M. Tarak Cherif, Président de la #CONECT et le Président Emmanuel Macron à l'occasion d'une cérémonie officielle à l'Elysée.

Le colloque national sur L'industrialisation de l'audiovisuel en Tunisie sous le haut patronage de SEM le Chef du gouvernement Monsieur Youssef Chahed qui se tiendra le 16 novembre 2017 au siège de...

WEEK - END ,FORMATION ET SOIRÉE : COMMENT RÉUSSIR VOTRE PARTICIPATION AUX FOIRES, SALONS ET RENCONTRES B TO B

 
Nos Partenaires